Skip to content

حكم من صلى العصرين وسافر على طائرة

المفتي:
السيد العلامة محمد بن عبدالله عوض المؤيدي
تاريخ النشر:
رقم الفتوى: 5508
عدد المشاهدات: 7
اطبع الفتوى:

السؤال

صلى رجل الظهر والعصر في أندونيسيا في رمضان وكان صائماً، وسافر إلى صنعاء في طائرة، فوصل صنعاء بعد الزوال وقت الظهر وهو صائم، ونظر إلى ساعته فإذا الوقت وقت المغرب في أندونيسيا: يعني وقت الإفطار، فهل يَتِمُّ صومُه إذا أفطر في صنعاء في هذا الوقت؟ وهل تلزمه صلاة الظهر والعصر مرة ثانية في صنعاء؟

الجواب

الجواب والله ولي التوفيق: أما الصلاة فإنه إذا وصل صنعاء بعد دخول وقت الظهر والعصر وكان قد صلى في أندونيسيا الظهر والعصر فلا يلزمه أن يصلي مرة ثانية.
وإن وصل صنعاء قبل دخول وقت الظهر ثم دخل الظهر بعد وصوله فإنه يتجدّد عليه وجوب الظهر والعصر بزوال الشمس، فكأن الزوال الذي حصل في صنعاء زوال يوم آخر غير زوال اليوم الذي حصل في أندونيسيا، هذا هو الأولى في نظري.
ويمكن أن يقال: لا يلزمه أن يصلي إذا وصل صنعاء قبل الزوال ثم دخل الظهر؛ لأنه قد صلى صلاة ذلك اليوم في وقتها فلا يتجدد عليه الوجوب مرة أخرى؛ للحديث المشهور: ((خمس صلوات كتبهن الله في اليوم والليلة))، ولحديث: ((لا ظهران في يوم)).
وأما الصيام فلا يجزيه وهو في صنعاء أن يبني صيامه على غروب الشمس في أندونيسيا.
نعم، إذا دخل وقت المغرب في أندونيسيا وأفطر الصائم ثم أقلعت الطائرة إلى صنعاء فوصلت صنعاء قبل غروب الشمس فقد أجزاه صيام ذلك اليوم.
وإذا كان العكس فرحلت الطائرة من صنعاء فجراً إلى أندونيسيا فوصلت إليها عند الغروب فإن ركاب الطائرة يفطرون إذا غربت الشمس وإن لم يصوموا إلا ست ساعات؛ لأنهم قد صاموا من الفجر إلى الليل.
نعم، إذا سافرت الطائرة من أندونيسيا قبل غروب الشمس إلى صنعاء، ولم تغرب عن أعين الركاب الشمس طيلة سفرهم إلى صنعاء وهو ست ساعات، فوصلت إلى صنعاء قبل الغروب- فيلزم من أراد الصيام ألَّا يفطر حتى تغرب الشمس في صنعاء، فإذا غربت أفطر، ولا تجب عليه صلاة المغرب والعشاء إلا بعد غروب الشمس في صنعاء.

فتاوى أخرى