الجزء الخامس والأخير من وثائقي يسلط الضوء على جوانب من حياة الإمام الحجة المجدد مجدالدين بن محمد بن منصور المؤيدي عليهم السلام

الجزء الرابع من وثائقي يسلط الضوء على جوانب من حياة الإمام الحجة المجدد مجدالدين بن محمد بن منصور المؤيدي عليهم السلام

الجزء الثالث من وثائقي يسلط الضوء على جوانب من سيرة الإمام الحجة المجدد مجدالدين بن محمد بن منصور المؤيدي عليهم السلام

الجزء الثاني من وثائقي يسلط الضوء على جوانب من سيرة الإمام المجدد مجدالدين بن محمد المؤيدي عليه السلام

نود تنبيه الأخوة زوار الموقع الكرام إلى أنه يمكنهم إضافة أي أسئلة لهم وذلك عن طريق أضف سؤالا في آخر صفحة الفتاوى أو من تبويب حسابي بعد تسجيل حساب بواسطة الإسم والبريد الإلكتروني وبحيث يقوم المسجل الجديد بالدخول لصفحة التسجيل واتباع الإجراءات الواضحة في صفحة التسجيل التي يمكن الوصول إليها عبر الضغط على (تسجيل) في أسفل الصفحة أما من سبق له التسجيل فيمكنه دخول تبويب (حسابي) من صفحة تسجيل الدخول التي تتم إعادة التوجيه إليها بعد الضغط على تبويب حسابي ، وبعد إضافة السؤال نقوم بمتابعة الحصول على فتوى ونشرها بمشيئة الله تعالى

أو بإمكانكم إرسال أسئلتكم واستفساراتكم على بريد الموقع

الحمد لله ،قال تعالى:(وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً) فدين الحق هو واحد ، وما سواه فهو غير حق. وصف الله تعالى نبيه محمداً صلى الله عليه وآله وسلم بقوله تعالى (يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ) أي بالمعروف المعهود عندهم في فطر عقولهم ، وينهاهم عن المنكر الذي تنكره فطر عقولهم وقد بني المذهب الزيدي على أسس قوية: أولها فطر العقول ثم محكمات الكتاب الكريم، وما صح وثبت عند طوائف المسلمين من الحديث ، وما أجمعوا على صحته وروايته أو ثبت تواتره عندهم ، فهذا هو أساس دينهم ومذهبهم في عقائدهم ، فلا وجود فيه للخرافات أو الغلو أو ما تستنكره العقول أما الروايات للأحاديث النبوية التي ليست كما ذكرنا فلا يجوز الاعتماد عليها في العقائد ، لأن المطلوب في العقائد هو حصول العلم والإيمان والتصديق الجازم ، والأحاديث التي ليست كما ذكرنا لا توجب العلم الجازم. هذا هو منهجنا نحن الزيدية في ديننا ومن الله التوفيق

وقال أمير المؤمنين لابنه الحسن ’:

(يا بني اجعل نفسك ميزاناً فيما بينك وبين غيرك، فأحب لغيرك ما تحب لنفسك، واكره له ما تكره لها، ولا تَظْلِم كما لا تحب أن تُظْلَم، وأحسن كما تحب أن يحسن إليك، واستقبح من نفسك ما تستقبح من غيرك، وارض من الناس بما ترضاه من نفسك، ولا تقل ما لا تعلم وإن قَلَّ ما تعلم، ولا تقل ما لا تحب أن يقال لك) [من نهج البلاغة].

أحدث الفتاوى

إذا كنت مخزنا أنا وصاحبي في بيتي ثم أردت أن أخرج للسوق لشراء شيء فهل...
يوجد في بيتنا أهرار تشغلنا ومعهن أولاد صغار كثير ونريد أن نخرجها لأنها تنجس...
عدد المشاهدات: 5
شخص أصابته شظية طلقة نارية في عينه حتى طفيت فقال الدكتور لازم تنقل له...
عدد المشاهدات: 10
هل يجوز استبدال بضاعة بأخرى مثلاً كرتون فول بكرتون بزاليا؟
عدد المشاهدات: 7
توفي شخص وعليه دين وبعضهم سامحه بعد وفاته فهل تبرؤ ذمته عند الله بالمسامحة؟
عدد المشاهدات: 7
هل يجوز لقيم المسجد أن يستعير مروحة من المسجد لمدة أيام مع استغناء المسجد...
عدد المشاهدات: 14
أنا والدي أجريت له عملية استئصال الجزء السفلي من الأمعاء لوجود ورم فيها وقد...
عدد المشاهدات: 17
هل يلزم إزالة الأذى عزكم الله باليد من الأنف حال المضمضة والإستنشاق؟
عدد المشاهدات: 14
أجريت لي عملية خطيرة ولا أدري كم مكثت أياما في الغيبوبة وقد مضت سبع...
عدد المشاهدات: 12
هل صحيح أن أي عمل أنوي به إلى روح الميت لا يصل إليه ولا...
عدد المشاهدات: 16

تصنيفات الموقع

مواعظ

مميزة

الأخوة الزوار الكرام : الموقع حديث الإنشاء فنرجوا إفادتنا بملاحظاتكم واقتراحاتكم من خلال مراسلتنا على بريد الموقع الإلكتروني

حكم وأقوال

خرج زين العابدين علي بن الحسين عليه السلام يوماً من المسجد فلقيه رجل فسبه، فأسرعت إليه العبيد والموالي، فقال لهم علي بن الحسين عليه السلام: «مهلاً عن الرجل»، ثم أقبل عليه وقال: «ما ستر عليك من أمرنا أكثر مما بدا لك، ألك حاجة نعينك عليها» فاستحى الرجل فألقى إليه خميصة، وأمر له بألف درهم، فكان الرجل يقول: «أشهد أنك من أولاد الرسل»

حكم وأقوال

لا تندم على معرفة أي شخص ! فأفضل الناس يعطونك ذكريات ، والجيدون يعطونك سعادة ، والسيئون يعطونك تجربة أما أسوأ الناس فيعطونك درساً”

أحاديث نبوية

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كنت خلف النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوماً فقال: ( يا غلام إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله تعالى لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله تعالى عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف . تعرّف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة ، واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك ، وما أصابك لم يكن ليخطئك ، واعلم أن النصر مع الصبر ، وأن الفرج مع الكرب ، وأن مع العسر يسراً )

جديد المكتبة

تيسير الغفار copy_1
الجزء الخامس من كتاب تيسير الغفار المعروف بمجموع ذمار في فقه المذهب الزيدي
تيسير الغفار copy_1
الجزء الرابع من كتاب تيسير الغفار المعروف بمجموع ذمار في فقه المذهب الزيدي
تيسير الغفار copy_1
الجزء الثالث من كتاب تيسير الغفار المعروف بمجموع أهل ذمار في فقه المذهب الزيدي
تيسير الغفار copy_1
الجزء الثاني من كتاب تيسير الغفار المعروف بمجموع ذمار في فقه المذهب الزيدي

آخر المقالات